الرئيسية / اخبار مصرية / وزارة الخارجية تجدد تحذيراتها للمصريين من السفر إلى ليبيا
الخارجية المصرية
الخارجية المصرية

وزارة الخارجية تجدد تحذيراتها للمصريين من السفر إلى ليبيا

جددت وزارة الخارجية تحذيراتها للمواطنين من السفر إلى ليبيا، وطالبت وزارة الخارجية من المصريين الموجودين في المدن الليبية التحرك بحكمة وحذر، والابتعاد عن مناطق النزاعات المسلحة في المدن الليبية.

جاء ذلك في بيان أخير صادر عن وزارة الخارجية، التي قالت فيه إنها تمكنت من تحديد المنطقة التي يتواجد فيها 6 مواطنين مصريين، جرى اختطافهم على يد ميلشيات ليبية مسلحة قرب العاصمة الليبية طرابلس.

ويطالب الخاطفون بفدية مالية كبيرة للإفراج عن المصريين المختطفين، وتشير المعلومات المتوفرة حتى الآن إلى أن هؤلاء المصريين المختطفين، محتجزين لدى ميلشيات ليبية مسلحة في مدينة بني وليد، وهى أحد ضواحي العاصمة طرابلس.

ووفقا لمصادر إعلامية فإن نحو 2000 ميلشيا وتنظيم مسلح تنشط في جميع مناطق ليبيا، وسط حالة من الفوضى الأمنية وفقدان الحكومة الليبية القدرة على  إنفاذ القانون في البلاد.

وتحتفظ كل ميلشيا لنفسها بسجون ومعتقلات سرية خارج القانون، وتعتمد الميلشيات الليبية على شعبية قبلية حسب كل منطقة والنفوذ القبلي فيها، كما تحصل هذه الميلشيات على الأموال من عمليات السطو المسلح واختطاف الرهائن ثم المطالبة بأموال للإفراج عنهم.

وتتخوف مصادر حقوقية من أن عصابات مسلحة في ليبيا تقوم بخطف الأجانب، وخاصة من الأفارقة بمن فيهم المصريين ضمن عمليات إجرامية منظمة للاتجار في الأعضاء البشرية للمختطفين، بعد قتلهم إن لم تلفح هذه العصابات الإجرامية في الحصول على فدية من ذوي المعتقلين.

ولا تزال حركة الطيران من القاهرة لمطار طرابلس العالمي في العاصمة الليبية متوقفا لاعتبارات أمنية، وحيث قامت أكثر من دولة بحظر هبوط الطائرات المغادرة من مطار طرابلس إلى مطاراتها نظرا لحالة الانفلات الأمني في المطارات الليبية.

ويسافر المصريون الراغبون في العمل بليبيا إلى طبرق عبر حافلات، ثم يستكملون رحلاتهم إلى طرابلس أو باقي المدن الليبية من خلال رحلات داخلية.

شاهد أيضاً

استطلاع رؤية تحري هلال شوال 2016 1437

“غرة” استطلاع رؤية تحري هلال شوال 2017 – 1438 ثبوت أول ايام عيد الفطر مصر السعودية قطر وفلسطين الكويت

صرح مصدر بداخل وزارة الاوقاف والشئون الإسلامية حول تحديد أول أيام عيد الفطر المبارك فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *