الرئيسية / اخبار مصرية / البورصة المصرية تواصل نزيف الخسائر لتصل نحو 4 مليارات جنية
البورصة المصرية
البورصة المصرية

البورصة المصرية تواصل نزيف الخسائر لتصل نحو 4 مليارات جنية

واصلت البورصة المصرية نزيف الخسائر حيث ساد اللون الأحمر الشاشات، وسط تراجع جماعي لكافة القطاعات والأسهم متأثرة بمبيعات المستثمرين العرب والأجانب، ولم تفلح جهود الصناديق والمؤسسات التي اتجهت نحو الشراء، في وقف موجة التراجع الكاسحة للأسهم في  جميع التعاملات ووصلت الخسائر إلى نحو 4 مليارات جنيه.

وبلغت تعاملات البورصة المصرية نحو 511.6 مليون جنيه، وتراجعت القيمة السوقية للأسهم المقيدة في البورصة إلى ما يقرب من 401.1 مليار جنيه بنهاية التعاملات، ويقول خبراء إن نية مجلس النواب في فرض ما يعرف بالضريبة المضافة، سوف يؤدي للمزيد من تراجع مؤشرات البورصة خلال الفترة القادمة.

وسوف تشمل الضريبة المضافة عددا كبيرا من السلع والخدمات، مما قد يؤدي إلى حالة من الكساد العام في الأسواق المصرية، كما أشار خبراء إلى أن سعى البنوك الحكومية والخاصة، لجذب المزيد من مدخرات المواطنين برفع قيمة الفائدة، سوف يؤدي لمزيد من توجه المستثمرين للبنوك لإستثمار أموالهم في شكل ودائع بسعر فائدة ثابتة والخروج من البورصة.

كما دفعت أزمة الدولار الأمريكي، وعدم قدرة الشركات على تدبير احتياجاتها من النقد الأجنبي، لإستيراد مستلزمات الإنتاج من الخارج، إلى توقف خطوط الإنتاج في العدد من الشركات سواء في القطاع العام أو الخاص، وفي نفس الوقت أدت الأزمة المالية في دول الخليج مع انخفاض أسعار النفط وتقلص الفوائص المالية الخليجية إلى انسحاب رؤس أموال خليجية من البورصة المصرية.

ويتخوف خبراء اقتصاديون من أن تقع مصر ضمن دائرة التأثير، في حالة تسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي في موجة كساد عالمية، وشهدت البورصات العالمية تراجعا جماعيا لمؤشراتها وسط مخاوف من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأروبي، وتتخوف مصادر اقتصادية من أن يخرج المستثمرون الأجانب من البورصة المصرية إلى بورصات دول أخرى مثل ماليزيا وتركيا.

شاهد أيضاً

استطلاع رؤية تحري هلال شوال 2016 1437

“غرة” استطلاع رؤية تحري هلال شوال 2017 – 1438 ثبوت أول ايام عيد الفطر مصر السعودية قطر وفلسطين الكويت

صرح مصدر بداخل وزارة الاوقاف والشئون الإسلامية حول تحديد أول أيام عيد الفطر المبارك فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *