الرئيسية » تكنولوجيا » الترجمة.. أهميتها ومتطلباتها وكيفية تطبيقها
ترجمة
ترجمة

الترجمة.. أهميتها ومتطلباتها وكيفية تطبيقها

مع التطور التكنولوجي الهائل الحاصل في العصر الحديث حيث أصبح العالم كالقرية الصغيرة بفعل الثورة التكنولوجية الحديثة وأصبحنا بعصر المعلومات حيث نتج عنها انتشار استخدام مواقع التواصل الاجتماعي فظهرت الحاجة الماسة إلى استخدام الترجمة  واللجوء إليها حيث هي الوسيلة الوحيدة للتواصل بين الشعوب الذين يتحدثون لغات متعددة حتي يستطيعوا إيصال أفكارهم وآرائهم المتعددة، وأيضا زادت اللقاءات والندوات والاجتماعات بين الأفراد والمؤسسات المختلفة الذين يختلفون باللغات، وأصحبت الترجمة ضرورة تسهل عملهم ولقاءاتهم لأن اختلاف اللغة يشكل حاجزاً يمنعهم من التخاطب والحوار فجاءت الترجمة لكسر هذا الحاجز وتفعيل التواصل بين الشعوب وتبادل الأفكار والمعلومات بسهولة ويسر.

مع زيادة الحاجة إلى الترجمة في عصرنا الحديث زادت معها أنواع الترجمة وتفرعاتها بشكل كبير فأصبحت الترجمة تنقسم إلى:

  • ترجمة تحريرية.
  • وترجمة شفوية.

ومن واقعنا الحالي، أصبحت للترجمة التحريرية تفرعات يختص كل منها بجانب محدد، فظهر منها القانونية أوالأدبية أوالعلمية وكذلك الترجمة الصحافية.
أما بالنسبة للترجمة الشفوية فظهر منها العديد من الأنواع مثل المنظورة والترجمة الفورية التي نراها في المؤتمرات والندوات بين الشعوب وكذلك التتبعية.

الترجمة هي أن تعبر بلغة المقصد عن معنى تم كتابته بلغة المصدر، بحيث تبقي على أسلوب النص وكذلك التعابير والسمات كما هي دون زيادة أو نقصان، حيث أن عملية الترجمة هي تواصل بين لغتين مثل الترجمة من اللغة الإنجليزية الى اللغة العربية أو العكس ,حيث يقوم المترجم بسماع النص المراد ترجمته او قرأته وفهمه ونقله أو كتابته بطريقة تصل الفكرة تامة بدون زيادة أو نقصان .

من هنا نرى أن الخطوات الرئيسية للترجمة هي فهم النص من المصدر مثلا اللغة الإنجليزية ومن ثم فهم المعنى المراد من هذا النص ومن ثم إعادة الصياغة بلغة المراد الترجمة لها مثلا اللغة العربية .

ومن ثم هناك متطلبات للترجمة تتمثل في معرفة اللغات لغة المصدر واللغة المراد الترجمة لها وكذلك مهارة الترجمة والنقل من لغة الى أخرى .
الشائع هو استخدام مواقع الترجمة الكبرى مثل التي تقدمها bing   بينج أو جوجل، حيث تقدم ترجمة فورية لكنها ليست احترافية ودقتها ليست كافية للاعتماد عليها بالامور الحساسة حيث أن علم الترجمة لا يتقنه إلا القليل من البشر والذين يحترفونه بشكل دقيق.
حيث يتخصص العديد من الأفراد بإنجاز مهام الترجمة ويعملون بشكل فردي أو  ضمن شركات، عبر مكاتب أو مواقع إلكترونية توفر خدمة الترجمة – ProTranslate المتخصصة بكل الأحوال والأوقات.
وفي دولنا العربية ظهرت العديد من المكاتب وحتى الشركات المتخصصة فقط بالترجمة، وليس فقط بين اللغتين العربية والإنجليزية، بل أيضأ  مع اللغات الأخرى مثلاً اللغة التركية مثلا بالموقع:
https://www.protranslate.net/ar/tarjama-arabiya-turkiya/
حيث يلبي حاجات الترجمة الإحترافية للمجتمع والشركات في جميع المجالات سواء كانت العلمية أو الثقافية أو الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *