“شامل” موضوع تعبير عن المولد النبوي الشريف 2016/1438 السيرة النبوية مختصر بالعناصر والافكار

عشرات الطلاب والطالبات يبحثون على شبكة الانترنت عن مقال وموضوع تعبير مختصر عن المولد النبوي الشريف بمناسبة اقتراب الاحتفال بميلاد خير البرية، ودائما يسعي معلموا اللغة العربية لتذكرة اولادنا وبناتنا بمراحل التعليم المختلفة، بالسيرة النبوية لرسولنا الكريم.

موضوع تعبير عن المولد النبوى، نضع لكم مقالة بحث كامل عن مولد النبي صلى الله عليه وسلم، حيث أننا نستقبل فى تلك الأيام الشريفة “المولد النبوي” فى 12 ربيع الأول 1438، ونحتفل معكم بأحدث خلفيات المولد النبوى الشريف 2016 ويعود أول تاريخ لاحتفال منظم بالمولد النبوي فى عهد السلطان صلاح الدين.

وتتكون عناصر موضوع تعبير المولد النبوي من عام مولد الرسول “عام الفيل”، وكذلك حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، من قام بتربية الرسول بعد وفاة والديه، ونزول الوحى على الرسول الكريم عند عامه الأربعين صلى الله عليه وسلم.

نحدثكم اليوم عن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ومولد الهدي سيدنا ونبينا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم، وبدأ الطلاب فى المدارس بالبحث عن موضوع قصير أو طويل فى مولد النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.

ونحن نقترب من يوم المولد النبوي وافضل حدث تاريخى للبشرية وللمسلمين الذين اقتدوا بسنة حبيبنا محمد النبي الرسول المختار الهادى إلى الصراط المستقيم وجاء ليعلمنا تقاليد ديننا الحنيف الإسلام، ومن اتبع سنة نبينا فقد فاز فى الحياة الدنيا والآخرة.

تحتفل بعض الدول العربية وليست جميعها بمولد النبى محمد صلى الله عليه وسلم فى يوم مولده الثانى عشر من شهر ربيع الأول وهو يوافق 23 ديسمبر لهذا العام 2015، وليس هناك دليل أو أصل واضح للحكم بالاحتفال بالمولد النبوي وهو يبين مدى حب الرسول فى قلوبنا ولم يحث احد من الصحابة على الإحتفال بالمولد النبوي الشريف، ولكن علينا اتباع سنته واسترجاع السيرة النبوية فى تلك الأيام الشريف التى أضاء بنور الهدى محمد صلى الله عليه وسلم.

وإن الحديث عن نبينا محمد لن تكفيه صفحات فإن قصة عظيمة وشخصية رائعة، بذل من الجهد والعناء من أجل أمته وليوصل رسالته غلى شتى بقاع الأرض فإنه شفيعنا وهدينا ونورنا الذى أرسله الله سبحانه وتعالى ليخرج الناس من الظلمات إلى النور وحتى لا يكون للناس حجة أمام الله يوم الحساب.

ومن مظاهر الإحتفال بالمولد النبوي هو قراءة سنة النبي واحاديثه الشريفة والإقتاء به فى حياتنا، إلى جانب فرحة كل بيت بإعداد حلوى المولد النبوي التى يعشقها الكثير، ولم يأتى فى الكتاب أو السنة حكم يوجب الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، ولكن كان بداية الإحتفال بمولد النبي مع عصر الفاطميين، ويكون هذا الاحتفال السنوي من باب الفرحة والسرور بمولد حبيبنا، وقبل كل شئ علينا الإقتداء بسنته والتمسك بحبل الدين، والصلاة على النبى محمد فى كل أوقاتنا حيث قال صلى الله عليه وسلم”أَكْثِرُوا الصَّلَاةَ عَلَيَّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فَإِنَّهُ مَشْهُودٌ تَشْهَدُهُ الْمَلَائِكَةُ، وَإِنَّ أَحَدًا لَنْ يُصَلِّيَ عَلَيَّ إِلَّا عُرِضَتْ عَلَيَّ صَلَاتُهُ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْهَا، قَالَ:قُلْتُ: وَبَعْدَ الْمَوْتِ ؟! قَالَ: وَبَعْدَ الْمَوْتِ، إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَى الْأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الْأَنْبِيَاءِ. فَنَبِيُّ اللَّهِ حَيٌّ يُرْزَقُ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *